مقالات

حركة النهضة في ندوتها السنوية الثالثة: الحفاظ على المسار الديمقراطي وبناء منظومة الحكم الجديدة وتحدّيات ما بعد التّخصّص

يحتضن أحد نزل الضاحية الشمالية نهاية هذا الأسبوع اجتماع مجلس شورى حركة النهضة يوم الجمعة، وانعقاد الندوة السنوية الثالثة لإطاراتها يومي السبت والأحد. وبهذه المناسبة يشدّ الرحال إلى قمرت أكثر من ألف إطار نهضاوي من مختلف الولايات ومن الخارج، للتداول في قضايا وطنية على غاية من الأهمية، في مقدمتها حسم الخيار في الترشح للانتخبات الرئاسية وإطلاق التوجهات… المزيد

  •  
  •  
  •  
  •  

في الذكرى 38 لتأسيسها: ما سرّ استمرار حركة النهضة ونجاحها؟

احتفلت حركة النهضة منذ أيام بالذكرى 38 لتأسيسها يوم 6 جوان 1981. وتتزامن هذه الذكرى الرسمية مع مرور خمسين عاما فعلية عن النواة الأولى لنشأة الحركة نهاية ستينات القرن الماضي، واستعداد بلادنا لاستحقاق انتخابي تشريعي ورئاسي نهاية العام الحالي، تبدو النهضة أهمّ المتنافسين فيه. فما سرّ صمود حركة النهضة خلال نصف قرن من عمرها، رغم المحن التي… المزيد

  •  
  •  
  •  
  •  

حركة النهضة تحسم خيارها في رئاسية 2019

ينعقد مجلس شورى حركة النهضة في دورته العادية الثامنة والعشرين منتصف شهر جوان القادم، وسيكون الحسم في خيار الحركة لرئاسية 2019 في مقدمة أشغال الدورة. فبعد التأكيد خلال الفترة السابقة على أنّها معنية بالانتخابات الرئاسية، ولن تقف على الحياد بين المترشحين، على غرار 2014، سيكون على أعضاء شورى النهضة، بعد الحوار الداخلي الدائر منذ مدة، تدقيق الخيار،… المزيد

  •  
  •  
  •  
  •  

لا هم إصلاحيون..ولا وسطيون ..ولا ديمقرطيون.. ولا هم يفرحون

كان النقد في مرحلة سابقة مركّزا حول ادّعاء صفة “الإسلامية” أو احتكارها، ممّا اضطرّ حركة الاتجاه الإسلامي نهاية ثمانينات القرن الماض إلى تغيير تسميتها إلى النهضة، ولم تسلم هذه التسمية أيضا من الجدال والنقد. واليوم تدّعي أحزاب تونسية عديدة أنّها “إصلاحية” أو “وسطية” أو “ديمقراطية”، وتدعو إلى التوحّد على هذا الأساس في مواجهة حزب النهضة، الذي ينزعون… المزيد

  •  
  •  
  •  
  •  

هل حركة النهضة جزء من “السيستام”؟

من مفارقات دهرنا، وسريالية مشهدنا السياسي والإعلامي التونسي، أن يتحوّل بعض من يعدّون من أسوإ تعبيرات المنظومة القديمة، على غرار عبير موسي وأنصارها، باسم “أحزاب جديدة” أو تحت عنوان “مستقلين” أو “مجتمع مدني” أو “حراك مواطني” إلى ممثّلين للقوى “الجديدة” في مواجهة “السيستام” الذي تُحشر حركة النهضة ضمنه.

  •  
  •  
  •  
  •